فئران الجندب الجنوبي، نوع فريد من الفئران الذي ثار على التقاليد، فبدلًا من التغذي على العشب والحبوب، تتغذى هذه الفئران على العقارب وبعض القوارض، بالإضافة إلى عوائها عند أكتمال القمر مثل الذئاب

ظهر هذا النوع من الفئران في الصحراء الجنوبية للولايات المتحدة الأمريكية، وحتى عقارب أريزونا المخيفة، ليست في أمان منها، فهي قادرة على مقاومة السموم وتحويلها إلى مسكنات للآلام

وتتصف فئران الجندب بالطبيعة القتالية، وتتعلم منذ ولادتها “كيف تهاجم فريستها التي تكبرها حجمًا”.

يختلف هذا الفأر عن أيّ فئران يمكنك أن تصادفها، رغم تشابه شكله معها، خاصة وأن عاداته في الحياة متفردة، فهو يكره الاختلاط ببني البشر ويحب العيش في المناطق الجافة غير المأهولة.

حذار أن تفكر في تربيته، فهو عدواني للغاية وسيفكر على الدوام في الهرب والعودة إلى البرية. أما إذا وضعت معه فأراً آخر في القفص، فستكون قد قدمت له وجبة سمينة دون أن تدري. أما إذا وضعت فأريْ جندب من الجنس نفسه مع بعضهما البعض، فقد يؤدي بهما الجوع إلى العراك ومن يفوز سيلتهم الآخر.

يُعرف هذا الفأر بالصيد ليلاً، وكثيراً ما يُسمع صوته من بعيد وهو يعوي. لحدّ الآن، لم يعرف السبب الكامن وراء عوائه كالذئاب. لكن ما جرى التأكد منه أن عواء الذئاب يكون غالباً نوعاً من التواصل بين أفراد القطيع أو مع قطيع آخر، فيما يعوي فأر الجندب غالباً قبل قتل فريسته. بينما يشترك الاثنان في العواء عند اكتمال القمر

يهتم العلماء بهذه الفصيلة من الفئران، بسبب مقاومتها لسم العقارب، ويعملون على دراسة الجهاز العصبي لها أملا في اكتشاف الطريقة التي يتعامل فيها الفأر مع الألم وإمكانية الاستفادة من ذلك لتطبيقه على الإنسان.

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like

أكثر المدن خطورة في العالم للمسافرين

حلب، سوريا كانت هذه المدينة ذات يوم أكبر