لا يمكن ان نرى الضوء ابدا وهذه حقيقه علمية.

لكن نستطيع ان نرى مصدره أو انعكاسه عن الاجسام الملونه عدا الاسود الذي يمتص جميع ترددات الضوء ، فالتفاحة الحمراء لا تصدر ضوءًا أحمرًا وإنما تمتص جميع ترددات الضوء المرئي الساقط عليها ماعدا مجموعة من الترددات تنعكس عنها وتدركها العين أنها حمراء ، كذلك ايضا ً القمر الذي يضئ كبد السماء في ليلة صافية يعكس أشعة الشمس الأتية من الفضاء لكننا ننظر الى الفضاء حوله فلا نرى الا السواد والظلام ، اين ضوء الشمس المنعكس على وجه القمر ، أنه موجود لكنك لا تراه … فالضوء المرئي ليس مرئي بالنسبة لأعيننا  !.

1

8
نحن لا نرى شعاع الضوء – الذي يبدو وكأنه شفاف – الا إذا انعكس على جسم مادي حينها يظهر وجوده في وسط الظلام

ميز الإنسان الألوان منذ قديم الزمن ، أطلق عليها الأسماء وحاول أن يعرف حقيقتها ،لكن المعرفة لم تسعفه في البداية فقال :اللون صفة من صفات الجسم ،تدركه العين بالأشعة التي تخرج منها وتقع عليه …وظلت هذه الإجابة غيرالصحيحة سائدة إلى أن جاء العالم العربي الحسن بن الهيثم (956-1038)ليؤكد حقيقة العلاقة بين الضوء والأجسام المرئية ،وليثبت في المقالة السابعة من كتابه المناظر أن الشيء لايضيء بذاته بل بإشراق نور عليه ،وأن الإبصار لايتم بالأشعة التي تخرج من العين ،وإنما يحدث ذلك بتلقي الأشعة المنعكسة عن الأشياء المضاءة

493px-Ibn_al-Haytham
ابن الهيثم

Rays of sunshine breaks through the clouds

إذن كيف نرى ؟!!!

حاول – للحظة واحدة – تخيل ان كل شيء قد فقد لونه، ففي مثل هذه الحالة فان كل شيء سوف يختلط بكل شيء وسوف يكون من المستحيل تفرقة شيء عن شيء. سيكون من المستحيل مثلا رؤية برتقالة أو فراولة حمراء او ورود ملونة على طاولة خشبية بنية ، كل شيء- حي وغير حي- لديه لون ، سيكون من المستحيل ادراك الفروق بين الموجودات ، باختصار ستنتهي الحياة  فالألوان هي التي تعطينا القدرة على تمييز الأشياء و التعرف على خصائصها ، وهي من لها الدور الحاسم في اتصالاتنا كبشر مع العالم الخارجي ، فلا السمع ولا اللمس وحدهما كافيان لتحديد كنه الكائنات بالنسبة للبشر والعالم الخارجي ، حتى الشخص الكفيف فأن حياته وادراكه للوجود مرتبط بمساعدة من هم مبصرون.

colors

فاكهة1

7

Colorful_49

Arara Vermelha em vôo no Mato Grosso do Sul, Brasil (Red Macaw in flight at Mato Grosso do Sul, Brazil)

Beautiful-Birds-Wallpapers-2

Pic-of-Beautiful-Flowers

Landscape-Paintings-2

إذن كيف تتكون الألوان التي تلعب دورا هاما في الحياة … أدعوك لقراءة الحقائق التالية ثم اسأل نفسك هل هذا مجرد صدفة ام انه ابداع هندسي لخالق حكيم عليم؟

أولا : تبدأ رحلة الأبصار من الضوء ، الشرط الأول اللازم لتشكيل اللون هو وجود الضوء ، فما هو الضوء وما خصائصه ؟ ، اول الحقائق التي لابد لك ان تعرفها أنه لتتم عملية الأبصار يجب أن يكون للضوء القادم من الشمس إلى الأرض طول موجي معين لإنتاج الألوان ، هذا “الضوء المرئي” بالنسبة لجميع أشعة الضوء الأخرى المنبعثة من الشمس هي جزء واحد من 1025 جزءا ، فكم يا ترى نسبة ما نراه الى مالا نراه.

ثانيا : معظم أشعة الشمس تنتشر عبر الفضاء حاملة بعض الخصائص الضارة للعين، ولهذا السبب يجب ان يكون الضوء القادم والواصل الى الأرض يتخذ شكلا يمكن للعين البشرية النظر اليه بسهولة من غير مضرة، ولهذا فعلى أشعة الشمس ان تمر من خلال مصفاة او مرشح، هذا الفلتر او المرشح العملاق هو “الغلاف الجوي” الذي يحيط الأرض.

ثالثا : ينتشر الضوء المار من خلال الغلاف الجوي على الأرض ولا يسقط الضوء الا على الكائنات التي تمتص الضوء، وبعبارة أخرى، يجب أن يكون نوع الكائن المستقبل للضوء متلائم ومتجانس في تركيبته مع الضوء الواصل الى الأرض بحيث يمكن أن يتشكل اللون.

رابعا :  من الضروري أن تكون موجات الضوء في متوافقة مع العين ، حتى تتمكن من استيعاب هذه الموجات .

خامسا : يجب أن تمر الأشعة القادمة من الشمس والمنعكسة من علي الأجسام عبر عدسة وطبقات العين ويتم تحويلها إلى نبضات عصبية في شبكية العين، ثم لا بد من نقل هذه الإشارات إلى مركز الرؤية في الدماغ وهو المسؤول عن الاهتمام بحاسة البصر.

سادسا : تأتي المرحلة الأخيرة في تشكيل الألوان وهي تفسير تلكم الإشارات العصبية والتي تصل إلى مركز رؤية للدماغ، كـ “لون” من قبل الخلايا العصبية الموجودة هناك.

0OG4k

sunsky

كل مرحلة من المراحل الستة هي تصميم وابداع وعلم  قائم بذاته فبداية من تشكيل الضوء في الشمس نتيجة الأندماج النووي حتي وصول الضوء الى مركز الأبصار في الدماغ عملية شديدة الأبداع والتعقيد والأهم أنه لتشكيل اي لون يجب ان تجري هذه العملية بتناسق وتوازن دقيق جدا، فبدون هذا الشرط حتما سنجد انفسنا في عالم مظلم غامض بدلا من عالم ملون واضح ، كل مرحلة تشتمل على سلسلة من العمليات التي تتطلب وجود الحكمة والإرادة والقوة في تقديمها إلى حيز الوجود. انه من الواضح أنه لا يمكن ان يتم كل ذلك الانسجام عن طريق الصدفة. كما أنه من المستحيل لمثل هذا النظام ان يتشكل على مر الزمان وحده مهما تعاقبت السنين. مثل هذه الأنظمة المثالية لا يمكن أن تأتي إلى حيز الوجود إلا نتيجة ابداع خاص وتدخل مباشر من الله المالك للقوة الأبدية والحكمة التي تملئ الكون كله. ان الأمثلة الفنية التي يقدمها الله لنا تشمل نظام الكون كله. انه لتصميم فريد من نوعه واضح في تشكيلات اللون، انه من الخالق المنقطع النظير، الله القدير على كل شيء.

14

almstba.com_1357579313_861

5

13792547365

beautiful-nature-wallpapers-18-b-o-ibackgroundz.com_

ولندرس هذه المراحل بمزيد من التفصيل

ضوء الشمس هو المصدر الوحيد للحرارة والطاقة ، فليس لنا مصدر أخر للطاقة غيرها باستثناء المفاعلات النووية ،  كما أنها المصدر الوحيد للضوء الذي يساعد النباتات على عملية التمثيل الضوئي ولذلك فان العلماء يصفون الشمس بأنها “مصدر الحياة” على الأرض.

32658941255

و الشمس واحدة من مليارات النجوم متوسطة الحجم في الكون ، و الطاقة المنبعثة من النجوم تخرج على شكل موجات كهرومغناطيسية خلال الفراغ الفضائي ، هذه الطاقة الصادرة عن الشمس (والعديد من النجوم) ينبغي أن تتركز في حزمة ضئيلة من الطيف الكهرومغناطيسي، والتي تحوي على وجه التحديد الإشعاعات اللازمة للحفاظ على الحياة على الأرض ، نعرف نحن هذه الطاقة على انها هي الضوء والحرارة اللذان ينتقلان الينا بسرعة رهيبة لا يعرف العلم سرعة أكبر منها ، فهذا الضوء القادم من الشمس يصل إلى الأرض بسرعة 300،000 كم في الثانية الواحدة وهي سرعة الضوء.

index

wave_anim

قبل مئات السنين كان الجميع يظن ان هذا الضوء الأبيض الواصل إلينا من الشمس هو ضوء ناصع ليس فيه أي تداخلات حتى تم اكتشاف المنشور الضوئي الذي فاجأ الجميع حيث تم تحليل هذا الضوء الأبيض الجميل إلى سبعة ألوان أخرى وهي التي تسمى ألوان الطيف الشمسي وهي كما معروف لدى الجميع: الأحمر والبرتقالي والأصفر والأخضر والأزرق والنيلي والبنفسجي. هذه الألوان ظلت محيرة للعلماء حتى تم اكتشاف النظرية الموجية التي أزالت الغموض عنها حيث اكتشف ان لكل إشعاع من تلك الإشعاعات تردداً معيناً يقاس بالهرتز وعندما تكون هذه الأشعة أو تلك ضمن مدى معين تكون مرئية للعين المجردة أما إذا زادت عن تردد معين أو نقصت عن تردد معين تصبح غير مرئية مثل الأشعة الفوق البنفسجية والأشعة تحت الحمراء ولكل من هذه الموجات استعمالات أخرى.

Light_dispersion_conceptual_waves

visible_spectrum_waves_big
صورة توضح الألوان الموجودة في الطبيعة وتردداتها

تتدرج ألوان قوس قزح من الأحمر حتى البنفسجي ممثلة بذلك جميع ألوان الطيف. يوجد في اللون الأحمر ترددات منخفضة (إذا امكننا رصدها بالتحديد فهي تصل إلى ٥٠٠ مليون مليون ذبذبة في الثانية)، في حين يكون طول الموجة طويلاً (أي يصل إلى ٠,٦ ميكرومتر)، أما في اللون البنفسجي، فتكون الترددات مرتفعة (تصل إلى ٧٥٠ مليون مليون ذبذبة في الثانية)، في حين أن طول الموجة يكون قصيراً ولكن العين لا تكون حساسة لتلك الإشعاعات الكهرومغناطيسية ولا تراها العين، وتسمى تلك الترددات بالفوق البنفسجية، ولكن بالرغم من عدم رؤيتنا إياها، فالضوء موجود بما يحتويه من أشعة فوق بنفسجية، وقد نشعر بوجودها حين تؤدي إلى إحداث حروق بالجلد. لذلك إحذر المصابيح التي تعمل ببخار الزئبق، عن طريق غلافها المصنوع من السليس فهي تسمح بمرور الأشعة فوق البنفسجية. يمتد الطيف الإليكترو مغناطيسي إلى ما هو أبعد من الأشعة فوق البنفسجية، وهي ما نسميه فوق البنفسجي الأقصى أو بالأشعة السينية الرخوة (XUY) ويتراوح طول موجتها ما بين ٣٠٠ جزء في البليون من الأمتار وبعض جزء من البليون من المتر، ثم تأتي بعد مجال الأشعة السينية، مجال أشعة آخر يصل طول موجاته إلى ما فوق الجزء من البليون من الأمتار وذلك من حيث كبر المساحات التي تفصل ما بين الذرات وبعضها، ومما يسمح بتفتتهم عبر البلورات. وأخيرا بعد مجال الأشعة السينية الصلبة، نصل إلى مجال أشعة جاما التي تنتج عن التفاعلات النووية كما هو الحال مع الضوء الذي ينبعث من التحولات التي تحدث للذرات وللجزيئات.

sunset_rainbow_wallpaper_by_muckieh-d45uyzp

طول_الموجة

الجزء الأكبر من نطاق الاشعاعات المنبعثة من الشمس يسمى بالطيف ، ومن ضمن هذا الطيف نجد الأشعة تحت الحمراء و هي التي توفر لنا  الحرارة ، و نجد الأشعة فوق البنفسجية والتي لا يمكن أن تصل إلى الأرض إلا ضمن نطاق محدد ودقيق حيث تحتوي على طاقة عالية تضر بأنسجة الكائنات الحية وتسبب لها التلف وقد تؤدي ايضا الى هلاك الكائنات، في حين أنها لو اصبحت أقل قليلا من اللازم فان ذلك يؤدي الى فناء الكائنات ايضا فمثلا تساعد هذه الأشعة على إنتاج فيتامين دي بالجلد وهناك تقارير تشير بأن هناك عشرات الآلاف من الذين يموتون بالسرطان سنويا في الولايات المتحدة بسبب نقص فيتامين دي بالجسم ، و نجد ايضا الضوء المرئي الذي يتسبب في رؤيتنا لهذا العالم ، ويتراوح الطيف المرئي للبشر تقريبا من 380 إلى 740 نانومتر فقط وما عدا ذلك فهو غير مرئي للأنسان، فالنحل مثلا يمكنه أن يرى أشياء لا يراها الإنسان، لأنه يرى الأشعة فوق البنفسجية ، والثعابين يمكنها أن ترى الحرارة لأنها تستطيع أن ترى الأشعة تحت الحمراء ، والصقور ترى لمسافة ستة أضعاف أكثر من الإنسان.

Spectre.svg
طيف الضوء المرئي وهو يقع تقريبا في منتصف الطيف الكلي للأشعة الكهرومغناطيسية

فكيف يا ترى يمكننا فلترة اشعة الشمس وتصفيتها. يجب أن يكون لدبنا نظام متكامل لأداء هذه الوظيفة والا هلكنا جميعا ، ويجب علينا أيضا أن ندرك حقيقة أن هذا النظام يجب أن يكون نظاما متعدد الوظائف، والذي من شأنه حماية العالم من الآثار الضارة للشمس، وضمان أن يتم الاحتفاظ به بشكل دائم، دون صيانة، وقادر أيضا على منع بعض التهديدات المحتملة الأخرى التي قد تؤثر سلبا على الأرض ، مثل النيازك و الشهب ، أنه صديقنا الذي لانشعر به وليس لنا فضل في وجوده أنه : الغلاف الجوي.

290px-Top_of_Atmosphere
غازات الغلاف الجوي للأرض تبعثر الضوء الأزرق أكثر من غيرها من الموجات، وتمنح الأرض هالة زرقاء عند رؤيتها من الفضاء.

ououou10

فغلافنا الجوي هو مثل مصنع التكرير العملاق المصمم لتصفية أشعة الشمس ، يمرر كل ما هو نافع ويمنع كل ما هو ضار ، فمثلا يمرر الضوء المرئي فقط والأشعة تحت الحمراء لغايات  الحياة و يمنع جميع الأشعة المدمرة الأخرى من الوصول إلى الأرض .

غازات الغلاف الجوي للأرض تبعثر الضوء الأزرق أكثر من غيرها من الموجات، وتمنح الأرض هالة زرقاء عند رؤيتها من الفضاء.
AtmosphereEarth
ph_018
هناك ايضا المجال المغناطيسي للأرض والذي يحميها من اشعاعات الشمس الضارة

وفي الجهة الأخرى فنحن نمضي حياتنا في هدوء وفي دعة نرى عالمنا مليئا بالألوان فكيف يتأتى ذلك إذا؟ وكيف لا تتقطع الصورة امامنا؟ وكيف تلاحق اعيننا هذه السرعة الغير العادية للضوء ؟

بعدما يصل الضوء الى الارض وبعد تصفيته عبر الغلاف الجوي يلامس بسرعته الهائلة الكائنات الموجودة على الأرض. عندما يلامس الضوء اي كائن بسرعته فإنه يتفاعل مع ذرات ذلك الكائن ، حيث يحدث اهتزاز لأغلفة الذرات الخارجية وتكتسب الألكترونات طاقة ثم تطلق هذه الطاقة على شكل أطوال موجية مختلفة بالتالي ترى عبر هذه الطريقة شاشة الجهاز الذي تقرأ منه في هذه اللحظات كما الصور والأشجار والمباني والسيارات والسماء والطيور والقطط، ان عيوننا ترى كل شيء يقع عليه الضوء ، لا يوجد في الدنيا شئ اسمه لون بل اللون ينتج حسب المادة التي يسقط عليها الضوء فيتغير تردده وتغير تردد الضوء هو ما ينشا الالوان ، فكل لون في الطبيعة يرتبط بتردد معين أو طول موجة معينة للموجة الضوئية الخاصة به وذلك ضمن مجال الترددات المرئية والتي تتدرج من اللون الأحمر (أقل تردد، أكبر طول موجي) إلى اللون البنفسجي (أعلى تردد، أقصر طول موجي). وبالنسبة لجميع الألوان التي نشاهدها في الطبيعة فنرى أن كل مادة تتميز بلون معين والسبب في ذلك أيضا أنها تعكس فقط الضوء الذي نراه ، وتمتص كامل الأطياف الضوئية الأخرى، فمثلا النباتات الخضراء تحتوي على مادة الكلوروفيل التي تمتص جميع الأطوال الموجية اللون الأزرق و الأحمر وباقي ألوان الطيف و تعكس فقط الأطوال الموجية التي تميز اللون الأخضر الذي نميزها به, والمبدأ نفسه يمكن تطبيقه على جميع الألوان.

Emission_spectrum_H_annotated

أما الأجسام التي نراها بأعيننا سوداء …! تمتص جزيئاتها جميع ألوان الطيف التي تقع عليها , وبالتالي لا تعكس أي لون من ألوان الطيف المرئي ، و لهذا تبدو سوداء اللون. و كذلك تكون الأجسام السوداء حارة( دافئة ) لأنها تمتص كامل طاقة الضوء (الموجات الضوئية) التي تسقط عليها . بخلاف الأجسام التي تبدو بيضاء بالعين المجردة ، والتي تعكس جزيئاتها جميع ألوان الطيف المسلّط عليها , و لهذا تبدو بيضاء اللون و تكون باردة لأنها لا تمتص أي طاقة ضوئية بل تعكسها بالكامل .

Nyiragongo-4[2]

وبأختصار تتكون جميع الأجسام من ذرات وجزيئات, وهذه الذرات و إلكتروناتها تتفاعل مع الضوء (الطاقة الضوئية) الذي يقع عليها بعدة طرق:

  • تعكس أو تبعثر الضوء الذي يقع عليها.

  • تمتص الضوء الذي يقع عليها.

  • تترك الضوء الذي يقع عليها يعبر خلالها دون أن يفقد من طاقته.

  • تكسر الضوء الذي يقع عليها عندما يحصل تغير فيما يسمى ( قرينة انكسار الوسط )

2

يتم التعبير عن جسيمات الضوء دائما بمصطلح الفوتونات وعندما يسقط احد الفوتونات -وهو أحد صور الطاقة – على احد الألكترونات الموجودة في الغلاف الخارجي للذرات ينتقل الالكترون من مداره إلى المدار لأعلى وتصبح الذرة في حالة اثارة ولا يلبث الالكترون إلا أن يعود إلى مداره الأصلي فوراً مطلقاً ما امتصه من طاقى على هيئة فوتون يساوي فرق الطاقة بين المستويين أي نفس الطاقة المبزولة لاستثارة الذرة والتى اكتسبها من الفوتون الساقط “قانون بقاء الطاقة” وكل ذرة تطلق من الفوتونات بتردد وطول موجي يناسب الذرة نفسها والذي ينتج عنه اللون المميز الخاص بكل ذرة ، والشئ المثير للأهتمام هو أن الذرة لا تمتص اى فوتون ولكن لابدأن يكون مساويا تماما لطاقة الذرة مما يسمح بأثارة احد الألكترونات في المدار الأخير للذرة ، ومع وجود عدد كبير من الذرات وغير محدود من الجزيئات والتى تتواجد في كل مواد ينشأ عنها تداخل للألوان المنبعثة منها مشكلة جميع الألوان الموجودة في الطبيعة ، فمثلا لون جلد الأنسان هو نتيجة خليط جميع الألوان لجميع الذرات المكونة للجلد بالتوزيع الموجودة عليه في الطبيعة ، فكل مادة في الطبيعة تتمتع بنوع معين من الجزيئات أو الذرات تكسبها صفات خاصة من اللون والخصائص المادية والكهرائية الأخرى تعتبر كبصمة مميزة لهذه المادة لا تتشارك بها مع أي مادة أخرى

particle_atom

الأشعة المنعكسة الى العين انت لا تراها نفسها ولكن تدركها على انها لون ، وبالتالي فأن وجود العين وحدها لا يكفي، فبعد وصول الاشعة إلى العين يجب أن تتحول الأشعة إلى إشارات عصبية تصل بدورها إلى المخ بتفاهم تام مع العينين.

أشعة الضوء القادمة إلى العين اولا تمر من خلال القرنية، فالعدسة ومن ثم اخيرا تصل إلى شبكية العين

1265134412_eye

يصل الضوءُ في البداية إلى القرنيَّة التي تسمح للضوء بدخول العين عبر القزحيَّة. وتتحكَّم القزحيةُ بكمِّية الضوء التي تدخل إلى العين عن طريق تغيير حجم الحدقة (أو بُؤبؤ العين).

يمرُّ الضوءُ بعد اجتيازه الحدقةَ عبر عدسةٍ شفَّافة تُشبه عدسة الكاميرا، تقوم بتركيزه على الجدار الخلفي للعين؛ ثمَّ يمرُّ هذا الضوء المُركَّز عبر وسط هُلامي شفَّاف يُدعى الجسمَ الزجاجي قبل أن يصلَ إلى الوجه الخلفيِّ للعين.

يُسمَّى الوجهُ الخلفيُّ للعين الشبكيَّة. وتقوم الشبكيةُ بتحويل الإشارات الضوئية إلى إشارات كهربائية؛ كما يتمُّ إرسال هذه الإشارات الكهربائية عبر العصب البصري إلى الدماغ الذي يترجمها إلى الصور التي نراها.

يُدعى الجزء المركزيُّ من شبكيَّة العين البُقعةَ الصفراء أو اللطخة الصفراء، وهي المسؤولةُ عن الرُّؤية المركزيَّة الحادَّة. أمَّا الجزء الباقي من الشبكيَّة أو المُحيط، فهو يسمح لنا برؤية الأشياء الموجودة على الجانبَين، وإلى الأعلى والأسفل.

تحتاج الشبكيَّةُ، كبقيَّة أعضاء الجسم، إلى الدم لتقوم بوظيفتها بشكل صحيح. ويتدفَّق الدمُ إلى الشبكيَّة عبر أوعية دمويَّة دقيقة.

الخلايا المخروطية موجودة في شبكية العين ، و تصور اللون يبدأ في الخلايا المخروطية في شبكية العين

الغريب – والحقيقة هذا ليس غريب انه ابداع الخالق – أن الألوان الأساسية في الطبيعة هي الأحمر والأزرق والأخضر ، وهناك ايضا ثلاث مجموعات للخلايا المخروطية الرئيسية داخل العين ، ويبلغ عددها سبعة ملايين خلية تقريبا موزعة بنسبة 64 % للحمراء و 32% للخضراء و 4% للزرقاء ، مع تحفيز الخلايا المخروطية، التي تعتبر حساسة لهذه الألوان الثلاثة، بدرجات مختلفة، تظهر الملايين من الألوان المختلفة.

Retina1
شبكية العين

وتعتمد رؤية الألوان بأنواعها ودرجاتها المختلفة على درجة امتزاج ثلاثة ألوان يطلق عليها “الألوان الأولية”؛ وهي الأحمر والأخضر والأزرق. وتحتوي الشبكية على ثلاثة أنواع من الخلايا الضوئية المخروطية، كل نوع منها حساس لكل لون. ويقوم المخ بترجمة هذه الألوان ومزجها بعضها ببعض، فيكون تلوين الصورة النهائية مطابقاً لألوانها الحقيقية. وفي حالة وجود نقص نوع أو أكثر من هذه الخلايا، يحدث عمى ألوان؛ وهو نوعان: عمى ألوان جزئي أخضر وأحمر، وعمى ألوان أزرق. أما في حالة وجود نقص كلي في هذه الخلايا، فيحدث عمى ألوان كلي. وفي هذه الحالة يرى الإنسان جميع الأشياء المرئية على درجات متفاوتة من اللون الرصاصي فقط.

13

 59

الخلايا المخروطية تحول هذه المعلومات المتعلقة باللون الى نبضات عصبية -نبضات كهربائية- من خلال أصباغ الخلايا العصبية المرتبطة بهذه الخلايا المخروطية فتنقل هذه النبضات العصبية إلى منطقة محددة في الدماغ ، فعند وصول الضوء للشبكية تبدأ سلسلة من الأحداث الكيميائية والكهربية ، حيث يحدث تفاعل كيميائي يتناسب نوعه وشدته مع شدة الضوء الساقط عليها. وتؤثر هذه التفاعلات على الخلايا العصوية والمخروطية التي تحول التفاعلات الكيميائية إلى ذبذبات كهربائية. وترسل تلك الخلايا إشاراتها إلى المخ عن طريق تلامسها مع خلايا عصبية وسيطة توجد في الطبقة التي تليها، فتنقلها إلى الخلايا العصبية التي تكون محاورها العصب البصري .

ويغادر العصب البصري العين، إلى داخل تجويف الجمجمة، حيث يلتقى مع العصب البصري للعين الأخرى، وبمجرد التقاء العصبين البصريين، يحدث بينهما تبادل للألياف العصبية، فتنتقل نصف الألياف العصبية من كل عصب إلى العصب الآخر .

ومن الضروري ادراك ان العين تعمل بطريقة تشابه عمل الكاميرات حيث ترى الأجسام بطريقة مقلوبة ، و المخ هو من يعدل الرؤية لأدراكها بالشكل الطبيعي

eyecameracomapre

والأن دعونا نبحث في شبكية العين بمزيد من التفصيل. دعونا نفترض أن هذه المادة الصبغية التي تسمى “رودوبسين” العاملة في شبكية العين. رودوبسين هو عبارة عن مادة تتوقف عن العمل تحت الضوء الشديد وتعاود نشاطها في الظلام. العين لا يمكن أن ترى بوضوح في الضوء الخافت ما لم يتم إنتاج ما يكفي من رودوبسين في العين. وظيفة رودوبسين هو زيادة الكفاءة التي تعين العين على توليد وانعاش العصب، ويتم إنتاج هذه المادة بالقدر المطلوب تحديدا عند الحاجة إليها. عندما يتم الحفاظ على توازن رودوبسين فان الصور تصبح واضحة. ماذا سيحدث لو رودوبسين التي تعتبر مهمة جدا لعملية البصر لم تكن موجودة؟ في هذه الحالة، فإن المرء لن يكون قادرا على الرؤية بشكل سليم، ولذا فمن الواضح أن هناك نظام مثالي داخل العين قد تم تصميمه بأدق التفاصيل.

1512786mv5
العين لا يمكن أن ترى بوضوح في الضوء الخافت ما لم يتم إنتاج ما يكفي من رودوبسين في العين

المرحلة النهائية في تشكيل اللون تجري في الدماغ

عند هذه النقطة، نواجه حقيقة مدهشة: الدماغ هو قطعة من اللحم موجودة في ظلام دامس.

في الواقع، لم يتم حتى الآن توضيح معظم العمليات التي يقوم بها الدماغ. وتستند تفسيرات الموضوع إلى حد كبير على النظريات فقط. ومع ذلك، فان الدماغ يفي بجميع وظائفه على أكمل وجه منذ جاء الانسان إلى حيز الوجود والى هذا اليوم. بكل ما فيه من عالم ثلاثي الأبعاد بكل ما فيه  من ألوان وتصاميم وأصوات وروائح وأذواق، كل ذلك في قطعة من اللحم تزن نحو كيلوغرام واحد مصنوع من قبل الله سبحانه وتعالى. الجميع يرى هذه المعجزة التي لا مثيل له منذ بداية خلق المرء الى الولادة ليس للمرء أي سيطرة على الإطلاق لا في تشكيل وظائفه، ولا في استمراريته، ولا في أية مرحلة أخرى.

اعداد :- محمد علام

المرجع:

5 4 3 2 1

6 7 8 9 10

11 12 13 14

15 16

آيات في السماء والأرض لذوي العقول – هارون يحيي

 

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like

أشهر المعتقدات الخاطئة عن الجنس .

كثير من الشباب لديهم بعض المعتقدات والأوهام الخاطئة